وزيرة شؤون الشباب والرياضة تعلن رسميا انطلاق الحوار المجتمعي حول شؤون الشباب وقضاياه من 01 أكتوبر إلى 13 نوفمبر 2016 مميز

30 سبتمبر 2016
1328 مرات

أعلنت وزيرة شؤون الشباب والرياضة السيدة ماجدولين الشارني خلال ندوة صحفية التأمت صباح اليوم بحضور المستشارة لدى رئيس الجمهورية المكلفة بالشباب السيدة ربيعة النجلاوي والمستشار لدى رئيس الحكومة المكلف بالشباب السيد شكري التارزي وكاتبة الدولة للشباب السيدة فاتن قلال و السيد عمر منصور والي تونس وممثلين عن عدد من الوزارات والمنظمات ومكونات المجتمع المدني وإعلاميين،

عن انطلاق الحوار المجتمعي حول شؤون الشباب وقضاياه بكل دور الشباب بمختلف جهات الجمهورية ابتداء من يوم السبت 01 أكتوبر إلى غاية 13 نوفمبر 2016 . وأكدت الوزيرة، بالمناسبة أنّ الحوار المجتمعي حول شؤون الشباب وقضاياه الذي سيختتم بتنظيم المؤتمر الوطني للشباب يوم 28 ديسمبر 2016 ببادرة من رئيس الجمهورية السيد الباجي قايد السبسي يوم 14 جانفي 2016 بهدف بلورة إستراتيجية وطنية مندمجة للشباب أفق 2030، يعد لحظة تاريخية وفرصة للشباب للتعبير عن آرائه بحرّية والاستماع لشواغله وتطلعاته وتشجيعه على المشاركة في الحياة العامة والسياسية فيكون هو المحور والمركز وهو أيضا قائد 2030 .

وأفادت ان تونس اليوم تراهن وبجدّية على الشباب بوصفه قوة عمل وفكر وانتاج ومحدّدا لمستقبل البلاد ومساهما فاعلا في تطورها واشعاعها دوليا مشيرة الى ان المرحلة تقتضي تشخيص الواقع الشبابي بالاستنادا لإحصائيات ومؤشرات دقيقة حول عدة قضايا خاصة منها أسباب عزوف الشباب عن المشاركة في الحياة العامة . من جهتها استعرضت كاتبة الدولة للشباب اهداف ومحاورهذا الحوار الذي سيشمل 1360 منبر حوار بمعدل خمسة منابر بكل معتمدية ينبني على ثلاث مراحل بدءا بجرد الواقع كمرحلة أولى وتشمل سبعة محاور هي التنمية والمواطنة والصحّة والثقافة والترفيه والتكنولوجيا والهجرة غير الشرعية والعنف والتطرّف ثم استخلاص المحاور الإستراتيجية في مرحلة ثانية لينتهي بوضع برامج وبناء رؤية استراتيجية للشباب افق 2030. كما أوضحت السيدة فاتن قلال في السياق ذاته أن الحوار سيمرّ عبر خمسة مسارات هي مسار الأنشطة الصيفية الذي اختتم بمشاركة 72 ألف شاب من المشاركين في الأنشطة والبرامج الوطنية الصيفية 2016 والمسار الثاني من خلال منابر الحوار المحلية والإقليمية ثم المسار البحثي العلمي والمسار الإعلامي والمسار الافتراضي. وأكدت المستشارة لدى رئيس الجمهورية المكلفة بالشباب أن المؤتمر الوطني للشباب سيكون تتويجا لأشغال الحوار المجتمعي حول شؤون الشباب وقضاياه الذي يهدف أساسا لاعداد جيل والاحاطة به ومرافقته ومصالحته مع مؤسساته قصد الاسهام في بناء وطنه . ومن جانبه شدّد المستشار لدى رئيس الحكومة المكلف بالشباب ان الحوار المجتمعي يمثل مناسبة هامة لبلورة استراتيجية وطنية تسهم في المراهنة على الشباب كقوة دفع وخلق وابداع ودعم وتطوير لتونس الجديدة.

قيم الموضوع
(1 تصويت)

الصور